الأربعاء، 9 أغسطس 2017

تعاتبني أيامي بقلم شاعر الناي الحزين محمود درويش


.....تعاتبني أيامي.....
******
تعاتبنى ايامي مشاكسة وتهجوني
كيف أبتعدت وفيك نهر جنوني
فيك الهوي يسري برعونه ظنونني
فكيف لموج البحر لاتحدوه شطئان
وكيف لساقي الخمر صبر بغير ندمان
وكيف لقلب حياة بعد انفصال الشريان
تعاتبنى وتهجوني وتلهو بقيد أدمى شجونى
وانا القابع فى سجن أحزان تكسوني
نجوم الليل تعرفني ونار الشوق تحدوني
ألوذ بشط احلامك تلاطمني وتردينى
زهور كنت أرويها بأشواق لهفة تواسينى
معاك اليوم تجهلني تحاكمنى تقاضيني
وليل الصب يباغتني بهجر حبيب يعادينى
انا العاشق وماذنبى إذا الأيام بالأحزان تهديني
وما ذنبي إذا الدمع تهاوي نزيف في دواويني.
سل الليل عنى وعن قلبي...
ليخبرك كيف تحير فى أمري...
أحببتك وانت لاتبالي ولاتدري....
فكيف الوصول لشريان معه مبتدي أمري
اجبني اذ سالتك هل لامس النسيم راحتيك..
هل أخبرك عن عذاب حب يتنامي ولا يفني...
فياليت رياح الشوق تتسابق لتخبرك عني
وياليت قلبك العنيد يحنوا ولا يتجني
أحبك مهما باعدت بيننا غصات الأيام
وسأنتظر بشوق يباك الألحان والأنغام

....محمود درويش...

مغلق بقلم الشاعر م.محمود درويش

مغلق ********   أعلنها اليوم بين يديك ليس أحتجاج ولكنه أنسحاب ولن أعود اليك   مهما توسلت أو أبديت من أسباب فكفانى مالقيت منك عذاب وكفاك ...